أبو بكر

أبو بكر

 ألماني: Abu Bakr
فارسي: أبو بكر
انجليزي: Abu Bakr


هجري: -50 - 22
ميلادي: 572 - 634

عندما يُذكر اسم أبو بكر مجرداً من الزيادات يكون غالباً المعني الخليفة الأول الذي اسمه الكامل هو عبد الله ابن قحاقة. اسمه الأصلي هو عبد الكعبة و لكنه بدل اسمه لعبد الله بعد أن اعتنق الإسلام.
أبو بكر يُلقب غالباً بالصديق وكان أول خليفة بعد الرسول محمد (ص).

أبو بكر كان أصغر بسنتين من الرسول محمد (ص) و ولد في سنة 572 ميلادي و ينتمي إلى إحدى القبائل المرموقة في مكة و هي بنو تيم. أبوه هو أبو قُحافة. و أمه هي سلمى بنت صخر.لقبه أبو بكر جصل عليه لأنه أسلم في ريعان شبابه.

حسب أغلب الآراء كان أبو بكر أول من أسلم من الرجال بعد علي ابن أبي طالب (ع).

بعد أن بلغ أبو بكر سن الرشد صار تاجراً ثرياً. و فد استغل ماله لتحرير المسملين المستعبدين من العبودية.

كان ابو بكر متزوج بأسماء بنت عُميس و قُتيلة بنت عبد العُزى و فيما بعد بالأرملة أم رُومان بنت عامر.

من أسماء كان أولاده محمد و أم كلثوم و من قُتيلة أسماء و عبد الله و من أم رومان عبد الرحمان و عائشة. ابنته عائشة أصبحت فيما بعد زوجة النبي محمد (ص).

أبو بكر كان أحد المرافقين للنبي محمد (ص) في الغار أثناء هجرته. حسب بعض الروايات فإنه بقي مما كان يملكه في بداية إسلامه من 40000 درهم 5000 درهم عند الهجرة.
شارك أبو بكر بالعديد من المعارك التي خاضها الرسول محمد (ص).

عند وفاة الرسول (ص) صُيّر أبو بكر خليفة تبعاً لاقتراح عمر ابن الخطاب بعد اجتماع مضطرب في سقيفة بني ساعدة. حسب المذهب الشيعي لم يكن هذا الاختيار مُتوافق مع أوامر الرسول (ص). رغم ذلك لم يحصل هنا انقسام سياسي حاسم للأمة الإسلامية مما يمكن التعرف عليه بأن بعض أئمة المسلمين الشيعة سموا أبناءهم أبو بكر للمحافظة على الوحدة الإسلامية حسب نظرتهم لذلك.

رسم فارسي قديم: الحاضرين في السقيفة يبايعون أبو بكر. على يمينه يجلس عمر الذي مكّن من هذا الانتخاب.ا

بعض القبائل لم تعترف بأبي بكر و لم تقبل أن تدفع الزكاة مما كانت نتيجته أن أبو بكر خاض هجمات عنيفة ضدهم و التي تُنتقض من كثير من المسلمين.

أثناء خلافته حصل خلاف حاد بينه و بين فاطمة بنت الرسول محمد (ص) حول أرض فدك.

في سنة ١٣ هجرية مرض أبو بكر و مات بعد أسبوعين عن عمر 63 سنة في 22 جمادى الآخرة ما يوافق 634.8.25 للميلاد.

دُفن حسب رغبة ابنته عائشة في بيتها بجانب ضريح الرسول محمد (ص). قبل موته عيّن عمر ابن الخطاب بمحض إرادته و بدون شورى ليكون بعده الخليفة.