الأمويون

 

الأمويون

ألماني: Die Umayyaden
فارسي:
امویان
انجليزي: Umayyad

من 661 حتى 750 للميلاد في دمشق و من ثم في الأندلس في قُرطبة

الأمويون هم طغمة حاكمة سيطرت على السلطة في البلاد الإسلامية لمدة حوالي 90 سنة و كان معظمهم سلاطنة اعتمدوا العنف و التسلط في حكمهم. معاوية ابن أبي سفيان يعتبر من أسس هذا الحكم الذي يمكن القول أنه استمر بشكل أو بآخر في الأندلس و الذي كانت عاصمته قُرطبة بعد القضاء عليه في دمشق سنة 570 للميلاد.

بعد قتل عثمان ابن عفان و قبول الإمام علي (ع) باستلام الخلافة بعد إلحاح شديد رفض معاوية ابن أبي سفيان مبايعته و ابتدأ خرب طويلة ضد الإمام علي (ع) لا سيما و أن الإمام علي (ع) كان يراه غير مؤهل لولاية شؤون أحد أمصار البلاد الإسلامية بسبب بعده عن الإسلام في تصرفاته. لما صار معاوية و جيشه على وشك الهزيمة و بدأ جيشه بالفرار حاك مؤامرة خبيثة للوصول إلى هدنة بمساعدة ساعده الأيمن عمرو ابن العاص و استخدما فيها الكذب ضد أبي موسى الأشعري و بعدها أعلن معاوية نفسه خليفة على المسلمين في دمشق سنة 660 للميلاد. بعد شهادة الإمام علي (ع) دس معاوية السم للإمام الحسن (ع) و لم يتقيد بصُلحه معه و كان مما خالف به الصلح تنصيب ابنه يزيد كخليفة له مما أدى فيما بعد لكارثة عاشوراء. حتى يومنا هذا و بعد مرور أكثر من 1000 سنة على تلك الحادثة لم يزل هذا الانحراف العقيدي يُثقل كاهل الأمة الإسلامية.

معاوية نقل عاصمة الخلافة إلى دمشق و أدخل عيها مبدأ الوراثة. ابنه يزيد استلم السلطة الأموية بعد أبيه معاوية و قام بقتل الإمام الثالث للمسلمين الإمام الحسين (ع). معاملته لمن خالفوه من بقية الناس لم تكن أقل عنفاً فقد كان شديد الظلم و التسلط على الناس. ابنه معاوية ابن يزيد ذاق تجبر العائلة الأموية لما خلف أبيه يزيد في الحكم حيث عزلوه عن الحكم لتسامحه مع أهل البيت (ع). في هذه الحقبة حصل فراغ قصير في السلطة فأعلن عبد الله ابن الزبير نفسه خليفة على المسلمين فأعقب ذلك صراع دام حتى عصر عبد الملك ابن مروان الحاكم الخامس من الأمويين و الذي تمكن من حسم ذاك الصراع لصالحه و كان هو أيضاً الذي قتل الإمام زين العابين علي ابن الحسين (ع). ابنه هشام ابن عبد الملك قتل بدوره أيضاً الإمام الباقر (ع).

أثناء الحكم الأموي توسعت حدود الدولة الأموية من خلال إرسال الجيوش لتصل حدود الدولة إلى إسبانيا في سنة 711 للميلاد و قاموا بمهاجمة الحدود الفرنسية هذا عدا التوسع الذي حصل في شرق البلاد.

اعتباراً من سنة ٧١٨ للميلاد تمكنت مجموعة من العباسيين من التقرب إلى بعض الشيعة بادعائهم إرادتهم بالقصاء على الحُكم الأموي ليمكنوا الإمام الحقيقي شرعاً من الوصول إلى الحُكم. و من يوم لآخر كان يزداد عدد المتضامنين معهم خاصة و أن الأمويون كانوا يزدادون عنفاً يوماً بعد يوم. الانتفاضة التي حصلت في عام ٧747 في شرق البلاد بقيادة أبو مسلم استعصت على الأمويين و لم يتمكنوا من القضاء عليها حتى سنة ٧٥٠ للميلاد حيث انهزم الأمويين تحت حكم مروان ابن محمد ابن مروان هزيمة شديدة في شمال العراق. بعد ذلك تم ملاحقة أفراد العائلة الأموية في كل مكان و القضاء عليهم من قبل العباسيين.ا

عبد الرحمان الداخل أحد الأمويين الذي نجوا من القتل استطاع الهروب إلى الأندلس استطاع سنة 657 للميلاد تأسيس إمارة له عاصمتها قُرطبة. و في سنة 929 للميلاد أعلن عبد الرحمان الثالث نفسه خليفة. استمرت تلك الخلافة حتى سنة 1031 للميلاد و انتهى بنهايتها الحكم الأموي.ا

فيما يلي تعداد الحكام الأمويين الذين حكموا في دمشق من سنة 661 إلى 750 للميلاد:ا

معاوية ابن أبي سفيان (661 - 680)
يزيد ابن معاوية (680 - 683)
معاوية ابن يزيد (683 - 684)
مروان ابن الحكم (684 - 685)
عبد الملك ابن مروان (685 - 705)
الوليد ابن عبد الملك (705 - 715)
سليمان ابن عبد الملك (715 - 717)
عمر ابن عبد العزيز (717 - 720)
يزيد ابن عبد الملك (720 - 724)
هشام ابن عبد الملك (724 - 743)
الوليد ابن يزيد ابن عبد الملك (743 - 744)
يزيد ابن الوليد ابن عبد الملك (744)
إبراهيم ابن الوليد (744 - 745)
مروان ابن محمد ابن مروان (745 - 750)

 الحكام الأمويون الذين حكموا في قُرطبة من سنة 756 إلى 929 للميلاد هم:

عبد الرحمان الداخل (756 - 788)
هشام الأول (788 - 796)
الحَكَم الأول (796 - 822)
عبد الرحمان الثاني (822 - 852)
محمد الأول (852 - 886)
المنذر (886 - 888)
عبد الله ابن محمد (888 - 912)
عبد الرحمان الثالث (912 - 929)

الحكام الأمويون في قُرطبة (929 إلى 1031 للميلاد):

عبد الرحمان الثالث (929 - 961)
الحكم الثاني (961 - 976)
هشام الثاني (976 - 1009)
محمد الثاني المهدي (1009)
سليمان المستعين (1009 - 1010)
محمد الثاني المهدي (1010)
هشام الثاني (1010 - 1013)
سليمان المستعين (1013 - 1016)
علي ابن محمود الناصر (1016 - 1018)
عبد الرحمان الرابع (1018)
القاسم المأمون (1018 - 1021)
يحيى (1021 - 1023)
عبد الرحمان الخامس (1023 - 1024)
محمد الثالث (1024 - 1025)
يحيى (1025 - 1026) (مرة ثانية)
هشام الثالث (1026 - 1031)