جنة البقيع

مقبرة جنة البقيع

ألماني: Dschannat-ul-Baqiy
فارسي: قبرستان بقيع
انجليزي: Jannat-ul-Baqi

الصورة: أضرحة أربع من الأئمة الإثني عشر، يافوس أوزوغوس 2012

جنة البقيع هي المقبرة المعروفة في المدينة بقرب ضريح النبي محمد (ص). وفيها أضرحة الكثير من الصحابة والشهداء. كما تتواجد فيها أضرحة أربع من الأئمة الإثني عشر وبعض زوجات النبي محمد (ص) وابنه إبراهيم.
وسميت تلك المقبرة بجنة البقيع نظراً للعدد الكبير من لصالحين والأولياء المدفونين فيها منذ عهد النبي محمد (ص). وتبلغ مساحتها ما يقارب 180000 متر مربع. وأشهر الأضرحة فيها وأقدسها هو ضريح سيد الخلق نبي الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

قبل القرن العشرين كانت لقبور جنة البقيع على الأقل شاهدة للقبر كما هو متعارف عليه في قبور المسلمين. وكان قد بني حول العديد منها مقامات وأضرحة تزار من المسلمين بجميع طوائفهم للتبرك بمن دفن بها.

ولكن في وقت لاحق أقدم الوهابيون بعد احتلالهم للمدينة على هدم أضرحة مقبرة البقيع وسووها بالأرض منتهكين حرمة القبور ومن فيها متخذين ما ابتدعوه من بدعة حرمة إقامة أضرحة للقبور ذريعة. ولم يسلم حى اليوم إلا ضريح النبي محمد (ص) من ذلك خوفاً من عواقب هدمه رغم رغبتهم الشديدة بهدمه.

رغم ذلك لم يكف المؤمنون عن زيارة قبور العديد من الشخصيات القدسية المدفونة هناك. ومما يساعد على ذلك وجود خرائط للقبور توضح اسم المدفون فيها حسب موقع كل قبر.

لم يكتف الوهابيون سنة 1925 بهدم جنة البقيع بل صعبوا زيارة القبور والاقتراب منها كما هو الحال في قبور أربع من الأئمة الإثني عشر المدفونين هناك. كما حرموا على النساء الدخول إلى المكان.

من المدفونين هناك نذكر:

الإمام الحسن ابن علي (ع)

الإمام علي ابن الحسين (ع)

الإمام محمد الباقر (ع)

الإمام جعفر الصادق (ع)

بعض أمهات المؤمنين (زوجات النبي محمد (ص))

إبراهيم ابن النبي محمد (ص)

العباس ابن عبد المطلب



جنة البقيع كما تبدو اليوم بعد أن سواها الوهابيون بالأرض وهدموا أضرحتها

ارتباطات متعلقة بهذا الموضوع

صور قبور جنة البقيع بحالتها المأساوية في يومنا هذا

دليل مواقع بعض قبور جنة البقيع