عبد الله ابن المعتز

 

عبد الله ابن محمد

ألماني: Abdullah ibn Al-mu'taz
فارسي: عبد الله ابن المعتز
انجليزي: Abdullah bin al-Mu'tazz

  908 - 861 : ميلادي

عبد الله ابن المعتز العباسي جلس على كرسي الحكم العباسي لمدة يوم و ليلة فقط مما جعل البعض لا يوردون اسمه بين حكام بني العباس. و كان لقبه المرتضي بالله.

و قد ولد عبد الله سنة 861 للميلاد في سامراء. و لما مات المكتفي أقنعه البعض أن يستلم الخلافة العباسية. لكن المعارضة الشديدة التي حصلت ضده في قصر الحكم أجبرته على الاختفاء و بعد ذلك وُجد و قُتل. و سُلم الحكم للمقتدر الذي لم يكن عمره يتعد 13 سنة.

لكن شهرة عبد الله ابن المعتز لم تكن بسبب الخلافة العباسية و إنما كونه كان شاعراً و أديباً و اهتم في كتبه بالشعر و الأدب العربيين. و كان من كتبه: طبقات الشعر و فصول التماثيل و و البديع.

وُلد عبد الله ابن المعتز في قصر كان بعج بالمؤامرات و الصراعات على كرسي الحكم. قُتل جده المتوكل العباسي لما كان عمره لا يتجاوز الستة أشهر كما قتل والده المعتز و عمره لا يتجاوز 8 سنوات. و لم ينجو من القتل إلا لأن جدته هربت به إلى مكة المكرمة. فيما بعد رجعا إلى بغداد حيث اعتزل السياسة و أجواء الحكم و تفرغ للشعر و الأدب.

من ديوان شعره تلك الأبيات:

فما تنفع الآداب والعلم والحجى      وصاحبها عند الكمال يموت
كما مات لقمان الحكيم وغيره       فكلهم تحت التراب صَمُوت

 قُتل عبد الله سنة 908 للميلاد في بغداد عن عمر يقارب 48 سنة.