عاشوراء

يوم عاشوراء

ألماني: Aschura
فارسي:   عاشوراء
انجليزي: Ashura

  61.1.10 :هجري
في كربلاء
 

تعبير عاشوراء يطلق على اليوم العاشر من شهر محرم في السنة الإسلامية و يُطلق بنفس الوقت على واقعة شهادة الإمام الحسين (ع) في كربلاء في السنة الواحدة و الستين للهجرة. كما ترتبط بذلك الأيام التسعة الأولى من شهر محرم و هي أيام حزن تُفام بها مراسم الحزن و العزاء تذكرة بتلك الوافعة.ا

المقدمة

في العشرين من رجب من السنة السستين للهجرة مات معاوية بعد أن حكم المسلمين حكماً ديكتاتورياً لمدة عشرين عاماً. بعد وفاة النبي محمد (ص) عادى معاوية الإمام علي (ع) و حكم بلاد الشام بمنتهى الترف و الاستغلال و النهب لأموال بيت المال. لما صار الإمام علي (ع) خليفة على المسلمين عزل معاوية من منصبه كوالي على بلاد الشام و عاصمتها دمشق نتيجة فساده و تسلطه. معاوية رفض التخلي عن منصبه و الانصياع لأوامر أمير المؤمنين مما أدى إلى حرب صفين. بعد أن أوشك معاوية أن يخسر المعركة بشكل حتمي استخدم المكر و الخديعة بوسائل خرمها الله سبحانه و تعالى ليبث الخلاف و التفرقة في صفوف جيش الإمام علي (ع) بمساعدة عمر ابن العاص الذي كان ساعده الأيمن. و مما وصل إليه كان أن يدفعهم للإصرار على ما سمي بالتحكيم و كان به أن استطاع بنفس الطرق الملتوية أن يكون أبو موسى الأشعري من المحكمين و الذي كان السبب في الوصول لنتيجة كارثية في مصلحة معاوية. بعد شهادة الإمام علي (ع) استولى معاوية على زمام الحكم بعد أن عقد صلحاً مع الإمام الحسن عليه السلام يُلزم نفسه فيه أن لا يعين من يخلفه و لكنه لم يتقيد بذلك و عين ابنه يزيد خليفة له بعد أن دبر قتل الإمام الحسن عليه السلام و استفرد تسلطاً بالحكم.
يزيد كان أسوأ من والده. فهو لم يكتفي فقط بممارسة الرذائل التي كان يمارسها والده بل إنه كان يهزأ من الإسلام علناً و لم يكن من النادر أن يراه الناس سكراناً أو يقرأ الأشعار التي تهزأ بالصلاة و الوحي و النبي محمد (ص) و أهل بيته الأطهار. معاوية كان يستغل الإسلام و لكن يزيد كان يريد أن يقضي على الإسلام.

ملاحقة الإمام الحسين عليه السلام

حالما استولى يزيد على الخلافة أرسل إلى واليه في المدينة الوليد ابن عتبة ابن أبي سفيان يطالبه بأخذ البيعة له من الإمام الحسين (ع) إمام عصره من الأئمة الاثنا عشر. الوليد استلم الرسالة في السابع و العشرين من رجب من سنة ستين للهجرة و طالب الإمام الحسين (ع) فوراً بالبيعة. الإمام الحسين (ع) رفض البيعة و استطاع بحنكته أن يترك المدينة ليصونها من سفك الدماء متوجهاً إلى مكة المكرمة للقيام بالحج. في تلك الأثناء وصلته رسائل أهل الكوفة تدعوه إليهم. كان بمرافقة الإمام الحسين (ع) أخلص أصحابه و منهم أيضاً أخته زينب و أولاده بما فيهم أصغرهم و هو و ليده الجديد عبد الله و بناته و العديد من أقاربه. فقط ابنته فاطمة الصغرى لم تستطع الذهاب معه بسبب مرضها.

الرحيل من مكة باتجاه الكوفة

قافلة الإمام الحسين (ع) تركت المدينة في الثامن و العشرين من شهر رجب في السنة الستين للهجرة و وصلت مكة في الرابع من شعبان. في تلك الأثناء وصل رسول أهل الكوفة قيس ابن مشير و معه مئات الرسائل التي تدعوه للقدوم عليهم و تضمن له البيعة. بعد أن عرف الإمام الحسين (ع) بمؤامرة من يزيد لقتله في مكة أعرض عنها حماية لقداستها و اتجه إلى الكوفة.

 الإمام الحسين (ع) كتب رسالة لأهل الكوفة و أرسلها مع سفيره إليهم مسلم ابن عقيل رضوان الله عليه و الذي قُتل هناك من أعوان يزيد بصورة همجية بعد وصوله إلى هناك بعد أن تخلى عنه أهل الكوفة رغم بيعتهم في بادئ الأمر.

في الثامن من ذي الحجة في السنة الستين للهجرة في اليوم الذي استشهد فيه مسلم ابن عقيل في الكوفة تركت قافلة الإمام الحسين (ع) مكة المكرمة بدون تأدية مناسك الحج لما كان يتهدده و يتهدد معه قداسة الكعبة من خطر. القافلة حصت رحالها في واحة على الطريق للاستراحة و من هناك أرسل الإمام الحسين (ع) صاحبه قيس ابن مشير لينبأ أهل الكوفة بقروب مقدم الإمام الحسين (ع) عليهم. أثناء ذلك وصلت أخبار قتل  مسلم ابن عقيل و ابنيه محمد و ابراهيم إلى الكوفة.

لما عرف الإمام الحسين (ع) بما حصل أراد أن يتحول بقافلته. لكن الحر أحد قواد جنود يزيد منع القافلة عن ذلك. الحر نفسه كان من الذين تحولوا إلى جانب الإمام الحسين (ع) بعد أن تاب وضحى بنفسه في اليوم العاشر عند وقوع المعركة دفاعاً عن الإمام الحسين (ع). و بذلك وقف الإمام الحسين (ع) مع اثنين و سبعين من أصحابه و نسائه و أطفاله و من كان معه ضد آلاف الجنود المدججين بالسلاح المؤتمرين بأمر يزيد لقتله. كان نصب عيون الإمام و أصحابه الكرام الدفاع عن الحق و  وجود الدين الإسلامي الحنيف بتضحيتهم بحياتهم مقابل ذلك.

عاشوراء

الوقائع التفصيلية لواقعة عاشوراء مليئة بالبطولة و التضحية التي لا مثيل لها والتي كانت تبدو جلية في تفاني أصحاب الإمام الحسين (ع) في الدفاع عن الحق من أمثال مسلم ابن عوسجة و حبيب ابن مظاهر و جون ابن حوي و زهير ابن القين و عون ابن محمد ابن جعفر و بُرير ابن خُضير و القاسم ابن الحسن و العباس ابن علي الملقب بأبي الفضل و علي الأكبر و عبد الله ابن علي و العديد من الأصحاب الآخرين (كما هو مفصل في ذيل الصفحة) من الذين فدوه بدمائهم الطاهرة.

الإمام الحسين (ع) عيّن قبل شهادته ابنه الإمام زين العابدين علي ابن الحسين إماماً بعده و الذي لم يتمكن من القتال معه بسبب مرض شديد بقي بسببه في الخيمة بعيداً عن الأنظار. انطلق الإمام الحسين (ع) على حصانه ذو الجناح إل ساحة المعركة بعد أن قُتل أصحابه جميعاً وو قف وحيداً في صحراء كربلاء و قاتل قتال الأيطال حتى استشهد سلام الله عليه مذبوحاً من الخلف أثناء دعائه.رأس الإمام الحسين (ع) أُخذ إلى يزيد و معه من تبقى من نساء أهل بيت النبوة و عيالهم. زينب أخت الإمام الحسين (ع) كانت كان له دور كبير بنشر الوقائع و الحوادث و توعية الناس لما حصل فعلاً. بنت الإمام الحسين (ع) سُكينة ماتت من عناء الحوادث و ما حصل لها من الحزن الشديد على أبيها عليه السلام.

عند بعض المسلمين السنة يستحب الصيام في يو م عاشوراء لاعتقادهم أنه في ذلك اليوم تحرر موسى (ع) مما يعني بنفس الوقت أنه كان يجب أن يكون عيداً يهودياً. إن كان الأمر كذلك فإن ذلك يعني أنه أُوجد في المدينة. في نفس اليوم يعتقدون أيضاً أن نوح (ع) رسى بسفينته. و لكن لمثل تلك الافتراضات من الصعب أن يجد الإنسان الباحث أدلة على صحتها.

و الواضح أن كل أفكار هذه الافتراضات لم تكن إلا محاولات من الأمويين و العباسيين فيما بعد لإبعاد الناس عن الروح الحقيقية لهذا اليوم و سلبه معناه الحق لما فيه من شهارات ترفض الظام و التسلط مثل:


هيهات منا الذلة

كل يوم عاشوراء كل أرض كربلاء

حياتنا كزينب و مماتنا كالحسين

عند المسلمين الشيعة يُكره الصيام في ذلك اليوم و الذي هو مستحب عند البعض الآخر حتى لا يُمحى ذكر ما حدث مع الإمام الحسين (ع) في ذلك اليوم.

تعداد شهداء عاشوراء غالباً ما يشمل ٧٢ رجلاً و أحياناً بعض النساء. التعداد يختلف حسب من إذا كان الشهداء في الكوفة يُعدون معهم أم لا. فيما يلي قائمة تشمل أكثر من ٧٢ رجلاً من شهداء عاشوراء و التي هي الأقوى بنفس الوقت.

زيد بن معقل الجعفي   عبدالله بن عروة الغفاري

٤٥

من أحفاد أبو طالب

 
حيان بن الحارث السلماني الازدي   جون بن حوي

٤٦

الإمام الحسين (ع)

 ١
جندب بن حجير الخولاني   عبد الله بن عمير الكلبي

٤٧

العباس ابن علي

٢
عمر بن خالد الصيداوي مع ثلاثة مجهولين   عبد الله بن يزيد  العبدي

٤٨

عبد الله ابن علي

٣
جبلة بن علي الشيباني   سالم مولى عامر بن مسلم العبدي  

٤٩

جعفر ابن علي

٤
عمربن الاحدوث الحضرمي   قاسم بن حبيب الازدي ٥٠

عثمان ابن علي

٥
شوذب مولى الشاكري   زهير بن سليم الأزدي ٥١

محمد ابن علي (أبو بكر)ا

٦
شبيب بن الحارث  بن سريع   أسلم التركي ٥٢

علي الأكبر ابن الحسين

٧
مالك بن عبد بن سريع الجابري   سويد بن عمرو بن أبي المطاع الخثعمي ٥٣

عبد الله ابن الحسين (علي الأصغر)

٨
حبيب بن عبد الله النهشلي   يزيد بن ثبيت  العبدي ٥٤

أبو بكر ابن الحسن

٩
حلاس بن عمرو الراسبي   عامر بن مسلم  العبدي  البصري ٥٥

القاسم ابن الحسن

١٠
زياد بن عمر بن عريب الصائدي   سيف بن مالك العبدي البصري ٥٦

عبد الله ابن الحسن

١١
سوار بن منعم  الهمداني النهمي   جابر بن الحجاج ٥٧

عون ابن عبد الله

١٢
 قيس بن عبد الله   مسعود بن الحجاج التيمي ٥٨

محمد ابن عبد الله

١٣
عمر بن ضبيعة بن قيس التيمي   عبد الرحمن بن مسعود التيمي ٥٩

عبد الله ابن مسلم

١٤
مسلم بن كثير الاعرج الازدي الكوفي   سليمان أبو رزين ٦٠

محمد ابن أبي سعيد ابن عقيل

١٥
يزيد ابن مهاجر الجعفي   عامر بن حسان بن شريح الطائي ٦١

جعفر ابن عقيل

١٦
    ضرغامة بن مالك ٦٢

عبد الرحمان ابن عقيل

١٧
    كنانة بن عتيق التغلبي ٦٣

عبد الله ابن عقيل

١٨
    الحر بن يزيد الرياحي التميمي ٦٤

شهداء القبائل الأُخرى

 
    علي ابن الحر الرياحي ٦٥

أنس بن الحرث الاسدي

١٩
     مجمع ابن زياد  ٦٦

حبيب ابن مظاهر الأسدي

٢٠
    زيد ابن ثبيت ٦٧

مسلم ابن عوسجة الأسدي

٢١
    وهب بن عبد الله جناب الكلبي ٦٨

أبو ثمامة عمرو بن عبد الله الصائدي

٢٢
    جبلة بن علي الشيباني ٦٩

بُرير ابن خُضير الهمداني

٢٣
    قعنب بن عمر ٧٠

حنظلة ابن أسعد الشبامي

٢٤
    قارب ابن عبد الله الدؤلي ٧١

عابس ابن أبو شبيب الشاكري

٢٥
    واضح التركي مولى الحرث ٧٢ عبد الرحمان بن عبد الله بن الكدر الارحبي ٢٦
   

النساء

 

سيف بن الحارث الجابري

٢٧
    زوجة عبد الله بن عمير الكلبي  

مجمع بن عبد الله العائذي المذحجي

٢٨
    أم وهب بن عبد الله جناب الكلبي  

نافع ابن هلال البجلي

٢٩
   

أسماء شهداء وردت في قوائم أُخرى

 

الحجاج ابن مرزوق الجعفي

٣٠
    عبد الله ابن زيد ابن ثبيت  

عبد الرحمان ابن عبد ربه  الانصاري الخزرجي

٣١
    عبيد الله ابن زيد ابن ثبيت   عمرو بن قرضة بن كعب الانصاري ٣٢
    منجح مولى الحسين   جنادة بن الحارث الأنصاري ٣٣
    عمّار بن أبي سلامة الهمداني   عمرو ابن جنادة بن الحارث الأنصاري ٣٤
    سعيد بن عبد الله الحنفي   نعم بن عجلان الانصاري ٣٥
سعد بن الحارث بن سلمة الانصاري سعد ابن الحرث ٣٦
    عمر بن ضبيعة بن قيس التيمي   زهير ابن القين البجلي ٣٧
    عمران بن كعب   سلمان بن مضارب البجلي ٣٨
    بن عبد الله النهشلي  

زيد بن معقل الجعفي

٣٩
الحجاج بن زيد السعدي

زهير بن بشر الخثعمي

٤٠
    قاسط بن زهيرالتغلبي   يزيد ابن زياد الكندي

٤١

كردوس ( كرش ) بن زهير التغلبي الحارث بن امرؤ القيس الكندي

٤٢

    جوين بن مالك الضبعي   زاهر مولى عمرو بن الحمق الخزاعي

٤٣

    قعنب بن عمرو النمري   بشير بن عمرو الحضرمي

٤٤

الأسماء يمكن أن تكون أحياناً تنطبق على نفس الشخص مع اختلافها. و من في كتب التاريخ يوجد أيضاً أسماء أُخرى لا يتسع المجال لذكرها كلها هنا

 

 

الصورة: خارطة تمثل المواقع في كربلاء في يوم عاشوراء كما يعتقد بعض العلماء  بناءً على بعض الروايات

 

1. خيمة الإمام الحسين (ع)
2. خيمة العباس ابن علي
3. حبيب ابن مظاهر على الجناح الأيسر
4. أحفاد أبو طالب في القلب
5. زهير ابن القين على الجناح الأيمن
6. خيم نساء الشهداء الأطهار
7-8.  خيم الحر ابن يزيد التميمي
9.  طريق يفصل قوات الشام عن قوات الكوفة
10. جسر على نهر الفرات
11. جدار الحماية للنساء
12-14. القوات الرئيسية لعمر ابن سعد
15. القوات الداعمة لعمر ابن سعد
16. فرق شمر ابن ذي الجوشن
17. فرقة الحجار ابن أبشر
18. خيمة عمر ابن سعد
19.
نهر الفرات